منتدى جمعية المناقرة الحدادة للتنمية
نرحب بك أيها الزائر في منتدى جمعية المناقرة الحدادة للتنمية

منتدى جمعية المناقرة الحدادة للتنمية

موقع جمعية المناقرة الحدادة للتنمية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
نرحب بكل الزوار و الأعضاء في منتدى جمعية المناقرة الحدادة للتنمية
المواضيع الأخيرة
» بعض الصور من النسخة الأولى لدوري المناقرة الحدادة
الإثنين يوليو 24, 2017 12:36 pm من طرف Admin

» تعزية في وفاة والدة مستشار الجمعية السيد محمد محفاض
الجمعة يوليو 21, 2017 4:30 pm من طرف Admin

» مرحبا بكم في موقع جمعية المناقرة الحدادة للتنمية
الجمعة يوليو 21, 2017 4:10 pm من طرف Admin

» جمعية المناقرة الحدادة للتنمية تنظم دوريا رمضانيا في كرة القدم
الأربعاء مايو 31, 2017 10:29 pm من طرف Admin

»  موضوع جديد
الأحد فبراير 12, 2017 8:31 pm من طرف Admin

»  موضوع جديد
الأحد فبراير 12, 2017 8:29 pm من طرف Admin

» جمعية المناقرة الحدادة للتنمية و الساكنة معا من أجل التنمية المحلية
السبت فبراير 11, 2017 2:46 am من طرف Admin

» جمعية المناقرة الحدادة للتنمية تلتفت إلى مقبرة المناقرة التي طالها النسيان
السبت فبراير 04, 2017 5:29 pm من طرف Admin

» رابط جديد للجمعية
السبت فبراير 04, 2017 5:01 pm من طرف Admin

رقم هاتف رئيس الجمعية
حميد بركاتي
0676793937
البريد الإلكتروني للجمعية
amhd2014@outlook.fr
تعرف على أعضاء الجمعية
الأخبار

يوتوب الموقع


شاطر | 
 

 تضارب الوالدين وتخاصمهما أمام الأولاد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
es sadiri

avatar

المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 28/05/2014

مُساهمةموضوع: تضارب الوالدين وتخاصمهما أمام الأولاد   الخميس يونيو 19, 2014 11:41 pm

سم الله
تضارب الوالدين وتخاصمهما أمام الأولاد :
قال المعلم للتلميذ " أين قضيت عطلتك ؟ " .
أجاب التلميذ " قضـيـتُـها في جمع الأحذية التي يـتـضـارب بها أبـي وأمـي " !!!.
تعليق :
1- عندما تثور الخلافات الزوجية , فإن الذي يتكلم أكثر هو غالبا الذي يفوز فيها ( والذي يتكلم أكثر هو غالبا المرأة ) , لكن ليس شرطا أن يكون هو دوما الأصوب .
2- عندما تغضب المرأة , نجدها ترتاح أكثر إذا نالت – في مقابل ذلك - من زوجها شيئا من الحب بدلا من النصيحة . والرجل يميل غالبا في مواجهة غضب الزوجة إلى أن يلعبَ دور الأب الناصحِ , بينما نجد أن ما تحتاجه المرأة حقيقة هو أن يقوم الرجل معها بدور الأم الحنون . والحقيقة أن المرأة – غالبا - لا تحتاج في غضبها لأكثر من 5 دقائق من الاهتمام بها وإظهار الحب لها ليزول الغضب عنها ، إلا إذا كانت الأزمة التي تتعرض لها خطيرة جدا . ومن طبع أغلب الرجال أنهم يأخذون ما تقوله المرأة حرفيا- حين تغضب - بينما قد لا تعني المرأة نفسَ المعنى ( مثلا عندما تقول : " إني أكاد أجن " ) . وإن كانت المرأة مطلوب منها في المقابل أن تضبط أعصابها فلا تقول إلا ما يليق , وأن تكظم غيظها فلا يصدرُ منها إلا ما يصلُح .
3- متى كان الدين بين الزوج وزوجته , فمهما اختلفا وتدابرا وتعقدت نفساهما فإن كل عقدة لا تجيء إلا ومعها طريقة حلها بإذن الله .
4 - الأذى والحب الزوجي لا يجتمعان في القلب أبدا لمدة طويلة , أو لا يجتمعان إلا بصعوبة كبيرة جدا . فلا يصلح إذن بأحد الزوجين أن يداوم على إيذاء الآخر ثم يطلب منه أن يحبَّهُ .
5- لابد لكل زوج أن يتنازل للآخر قليلا عند الاختلاف . إنه لا يتم استقرار الأسرة إلا إذا سارت على منهج الله خطوة خطوة , ولا بد من التنازل من الطرفين ( الزوجين ) عن بعض الحقوق , لأن الحياة الأسرية ليست في الحقيقة مواد دستورية أو قانونية وإنما هي أخذ وعطاء ومودة ورحمة وجهاد واجتهاد و... , وإلا كانت الحياة الزوجية لا تطاق .
6- مهم جدا – عند اختلاف الزوجين – تحكُّم كل منهما في لسانه , فلا يقول به إلا خيرا . إنه لا يجوز ولا يقبل ولا يصلح ولا يليق أبدا أن يقول أحدهما للآخر كلاما جارحا ( إلا لضرورة ) ولا كلاما فاحشا مهما كان العذر , ولا كلاما مثل : " أنت وصلة ممنوعة أو ساقط أو رخيص أو ... ".
7- يتشاجر الزوجان اليوم من أجل حل مشكل بسيط , خير من السكوت حتى يكبر المشكل ولا يُحلُّ بعد ذلك إلا بصعوبة كبيرة , إن أمكن حلُّه .
8- يجب على كل زوج أن لا ينسى بأنه إذا ساعد الآخر على حل مشكل له اليوم , فإن الآخر سيساعده بإذن الله على حل مشكلته في وقت لاحق .
9- الحِوارُ بين الزوجين مُهم ومُهم جدا . وما أحسن الزواج الذي يلتقي فيه رجل يحب الحوار بامرأة تحب الحوار كذلك .
10- عند المالكية : إذا اعتدى الرجل على زوجته يُزجَر عن ذلك , ويجبـر على الرجوع إلى العدل , وإلا- إذا أصر على ظلمه – فإن زوجته يمكن أن تُطَلَّق منهُ .
11- لا يجوز إظهار الخلافات بين الزوجين أمام الأولاد . والأسوأ من هذا والأقبح منه والأشنع منه هو ضرب الرجل لزوجته أمام الأولاد . إن هذا غير جائز ولا مقبول ولا مستساغ ولا ... حتى ولو كانت الزوجة ظالمة وكانت تستحق العقوبة , وحتى ولو كانت أظلمَ أهل الأرض . إن هذا غيـرُ مقبول لأسباب عدة منها أنه إهانةٌ للمرأة , وأنه طعنٌ في مكانة ومنـزلة المرأة عند الأولاد لأن الزوجة تبقى أم الأولاد ويبقى حقها على الأولاد أعظم من حق الأب , حتى ولو كانت ظالمة للزوج ومقصرة في حقه , بل حتى ولو كانت مقصرة في حق الله والزوج معا .
12- الرجل لا يجوز له أن يظلم زوجته , ولكن حتى ولو ظلم الزوجُ زوجـتَـه وضربها بدون حق فإنها يمكن أن تستخدم طرق أخرى شرعية لتوقف زوجها عند حده أو لترفع الظلم عن نفسها , ولكن لا يجوز لها أبدا أن تضرب زوجها ولا حتى أن ترفع يدها في وجهه . هذا حرامٌ عليها ثم حرام. الولد يحرم عليه أن يرفع يده في وجه أحد والديه , والزوجة كذلك يحرم عليها أن ترفع يدها في وجه زوجها من أجل ضربه .
13- الأزواج الذين تضربهم زوجاتهم لا يمكن أن يكونوا أسوياء صحيا ونفسيا .
14- المرأة تحب وتحترم الزوج القوي والمحسن في نفس الوقت , ولكنها يستحيل أن تحب أو تحترم رجلا ضربته ولو مرة واحدة في حياتها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تضارب الوالدين وتخاصمهما أمام الأولاد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جمعية المناقرة الحدادة للتنمية :: الفئة الثانية :: منتدى فضاء الأسرة-
انتقل الى: